تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

27 April

الملخص:

روسيا تقطع إمدادات الغاز عن دول أوروبية

انخفض الذهب

إقتصاد الصين يتراجع بشكل كبير

العملات الأجنبية (فوركس)

الدولار الأمريكي

سجل الدولار الأمريكي مزيدا من المكاسب في التعاملات الأوروبية المبكرة يوم الأربعاء، حيث تم تداوله عند أعلى مستوياته في عامين مع توجه المستثمرين الى ملاذ أكثر أمانا لتفادي مخاطر تباطؤ النمو العالمي، والتوترات الجيوسياسية، واحتمال قيام الاحتياطي الفيدرالي بمزيد من التشديد للسياسة النقدية. وتداول مؤشر الدولار مرتفعا بنسبة 0.2٪ عند 102.532 مسجلا أقوى مستوى منذ مارس 2020 وعلى الطريق نحو تسجيل أفضل أداء شهري له منذ عام 2015.

هذا التصعيد في التوترات الجيوسياسية قد أضاف إلى الأسباب التي جعلت المستثمرين يختارون الاحتفاظ بالدولار، حيث من المحتمل أن يؤثر الإغلاق الصارم في الصين على النمو الاقتصادي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، بينما من المتوقع أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في مايو في سعيه لمكافحة التضخم الذي وصل أعلى مستوى في أربعة عقود.

اليورو (EURUSD)

انخفضت العملة المشتركة بنسبة 0.2٪ إلى 1.0618. وصل اليورو إلى أدنى مستوى له في خمس سنوات، وسط مخاوف بشأن أمن الطاقة في أوروبا، في حين أن مؤشر ثقة المستهلك الألماني GfK جاء أضعف من المتوقع.

أعلنت روسيا عن خطط لوقف تدفق الغاز إلى بولندا وبلغاريا وسط أزمة بشأن الدفعات مقابل الوقود. علاوة على ذلك، أعلن الرئيس الروسي أن الدفع من المشترين “غير الأصدقاء” يجب أن يكون بالروبل، في حين رد الاتحاد الأوروبي بأن ذلك سيكون انتهاكا للعقوبات.

الين الياباني (USDJPY)

فقد الين الياباني 0.5٪ إلى 127.81 مقابل الدولار، بالقرب من أدنى مستوى له في 20 عاما، بينما يستعد بنك اليابان للاجتماع لاحقا. هذا وحافظ البنك المركزي على موقف لين فيما يتعلق بالسياسية النقدية، على عكس موقف الاحتياطي الفيدرالي المتشدد، لكن يرى المستثمرون مخاطر ناتجة من تغييرات متوقعة في السياسة النقدية لمحاولة السيطرة على التراجع الكبير للعملة.

مؤشرات الأسهم

المؤشرات الأمريكية

على الرغم من أن موسم الأرباح لازال مستمرا، إلا أن بعض المستثمرين قلقون من أن أي شيء أقل من النتائج الممتازة من الشركات العملاقة لن يغير شيء لوقف الانزلاق في الأسهم الذي ترك مؤشر S&P 500 منخفضا بنسبة 12.4 ٪ على مدار العام. وقد وصل مؤشر ناسداك يوم الثلاثاء إلى أدنى مستوى إغلاق له منذ ديسمبر 2020 حيث فقد ما يقرب من 4 ٪، مما جعله أقل بنسبة 22 ٪ عن أعلى مستوى على الإطلاق.

انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 2.80٪، وتراجع مؤشر ناسداك بنسبة 3.93٪، وتراجع مؤشر Dow ​​Jones بنسبة 2.38٪. انخفض مؤشر S&P خلال أدنى مستوياته في فبراير، في حين أن مؤشر ناسداك في خطر الوصول الى أدنى مستوى له عند 4,100 فبراير. أما مؤشر داو جونز فمازال يحافظ على ثباته، وإن كان في نطاق جانبي لما يقارب سنة.

المؤشرات الأوروبية

تم تداول الأسهم الأوروبية على انخفاض اليوم، تحت تأثير التوترات الجيوسياسية وتوقعات النمو العالمي المضطربة بالإضافة إلى النتائج المختلطة في أرباح الشركات. انخفض مؤشر DAX في ألمانيا بنسبة 0.3٪، وانخفض مؤشر CAC 40 في فرنسا بنسبة 0.1٪، بينما ارتفع مؤشر FTSE 100 البريطاني بنسبة 0.2٪.

تصاعد التوتر بين روسيا وأوكرانيا بعد أن أكدت شركة غازبروم، عملاق الطاقة الروسي المملوك للدولة، أنها أوقفت الإمدادات عن بولندا وبلغاريا. إنها المرة الأولى التي توقف فيها روسيا الإمدادات لأعضاء الاتحاد الأوروبي منذ أكثر من 40 عاما من شحن الغاز الطبيعي، مما أدى إلى دعم أسعار النفط الخام وزيادة المخاوف بشأن أمن الطاقة في أوروبا.

المؤشرات الآسيوية

تراجعت معظم الأسهم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ هذا الصباح، حيث أثرت إغلاقات كورونا بشكل كبير على الاقتصاد في الصين، مما أدى الى تدهور التوقعات الاقتصادية وتراجع معنويات المستثمرين. انخفض مؤشر شنغهاي المركب الصيني بنسبة 0.45٪، بينما انخفض مؤشر هانغ سنغ في هونج كونج بنسبة 0.73٪.

انخفض مؤشر Nikkei 225 الياباني بنسبة 1.84٪ وانخفض مؤشر ASX 200 الأسترالي بنسبة 0.66٪، مع نمو مؤشر أسعار المستهلك في البلاد بنسبة 2.1٪ على أساس ربع سنوي و5.1٪ على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2022.

المعادن

تراجعت أسعار الذهب يوم الأربعاء مع تماسك الدولار الأمريكي عند أعلى مستوى له في أكثر من عامين وانخفاض الطلب على السبائك المسعرة بالدولار الأمريكي. حيث انخفض سعر الذهب في التداولات الفورية بنسبة 0.6٪ إلى 1,893.70 دولارا للأوقية. وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1,898.60 دولار.

قدمت التصريحات الروسية بعض الدعم للذهب حيث سعى المستثمرون إلى ملاذ آمن، لكن الأزمة الأوكرانية لم تعط دفعة صعودية في الآونة الأخيرة بالنسبة للسبائك كما كانت قبل بضعة أسابيع، ومن غير المرجح أن يستمر الطلب عليها.

وتراجعت الفضة في التداولات الفورية بنسبة 0.2% إلى 23.43 دولارا للأوقية، وانخفض البلاتين 1.3% إلى 920.23 دولارا، وتراجع البلاديوم 0.1% إلى 2,183.36 دولارا.

النفط الخام

استقر النفط في نطاق ضيق بعد أن قطعت روسيا إمدادات الغاز إلى بلغاريا وبولندا، على الرغم من المخاوف المستمرة بشأن إغلاق آسيا لفيروس كورونا الذي يثقل كاهل النمو الاقتصادي وأبقى الطلب على النفط دعما للأسعار. هذا وقد حذر صندوق النقد الدولي يوم الثلاثاء من أن آسيا تواجه توقعات “تضخمية مصحوبة بركود” مع حرب أوكرانيا، وارتفاع في تكاليف السلع الأساسية، وتباطؤ في الصين.

بعد أن تراجعت إلى المنطقة السلبية، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 0.3٪ إلى 105.25 دولار للبرميل. ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس 0.1٪ إلى 101.80 دولار للبرميل.