تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

26 April

ملخص الأحداث:

مخاوف السوق بشأن المعروض من النفط

خفت بريق الذهب بعد خطاب باول

الين بحاجة الى تدخل المركزي الياباني

كورونا يضرب الإقتصاد الصيني بقوة

العملات الأجنبية (فوركس)

مؤشر الدولار الأمريكي

استقر الدولار بالقرب من أعلى مستوى له في عامين يوم الثلاثاء حيث أدت المخاوف بشأن التأثير الاقتصادي لإغلاق الصين للحد من إنتشار فايروس كورونا إلى إعاقة جاذبية الدولار كملاذ آمن وتوقعات رفع أسعار الفائدة الأمريكية القوية أبقت عوائد السندات مرتفعة. وانخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.13٪ إلى 101.59 بعد أن وصل إلى أعلى مستوى في عامين عند 101.86 خلال التداولات الليلية. وصعد 3.3% هذا الشهر، وهو أكبر مكسب شهري له منذ نوفمبر 2015.

أثارت التصريحات المتشددة من جانب البنك الفيدرالي احتمالية إقرار زيادات كبيرة في أسعار الفائدة. حيث تتوقع الأسواق رفع أسعار الفائدة بمقدار نصف نقطة في كل من اجتماعيها القادمين.

الجنيه الإسترليني

من المتوقع أن يرفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة للاجتماع الرابع على التوالي. في غضون ذلك، يركز المستثمرون على إشاراته بشأن الزيادات الإضافية في تكاليف الاقتراض بعد ذلك.

في الشهر الماضي، خفف بنك إنجلترا من لهجته بشأن الحاجة إلى المزيد من تشديد السياسة. لكن الأسواق المالية لا تزال تتوقع أن يرفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة إلى حوالي 2.25٪ بحلول نهاية هذا العام، أي ثلاثة أضعاف مستواها الحالي.

وبلغ الجنيه 1.2744 دولار، مرتفعا 1.8%، بعد أن وصل إلى أدنى مستوياته منذ سبتمبر 2020 خلال التداولات الليلية. تظهر بيانات سوق العقود الآجلة الأمريكية أن الصناديق طرحت أكبر رهان لها مقابل الجنيه منذ أكتوبر 2019، وهو رهان يقترب الآن من 5 مليارات دولار.

الين الياباني

لم يتغير الدولار كثيرا مقابل الين عند 128.16. تمكنت العملة اليابانية من التعافي بشكل طفيف للغاية هذا الأسبوع من أدنى مستوى لها في 20 عاما عند 129.40. يتوقع المشاركون في السوق أن الحكومة اليابانية قد تتدخل بشكل مباشر في أسواق العملات لوقف المزيد من الانزلاق في العملة من أدنى مستوى لها منذ 20 عاما تقريبا مقابل الدولار.

تعاني الأسر اليابانية من ارتفاع أسعار الوقود بينما يؤدي ضعف الين إلى زيادة تكلفة الاستهلاك. ومن المتوقع أيضا أن يعلن رئيس الياباني يوم الثلاثاء عن إجراءات لتخفيف بعض أضرار التضخم.

مؤشرات الأسهم

المؤشرات الأمريكية

تحرك مؤشر S&P 500 في المنطقة السلبية لمعظم الجلسة لكنه وسع مكاسبه بعد إعلان Twitter. انتهى مؤشر النمو S&P 500 بأكثر من 1 ٪ مرتدا من إنخفاض سابق. ما يقرب من ثلث شركات مؤشر S&P 500 من المقرر أن تقدم هذا الأسبوع. من بين 102 شركة في S&P 500 سجلت أرباحا حتى الآن، سجلت 77.5٪ أعلى من التوقعات.

ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.7٪ إلى 34,049.46 نقطة. ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.57٪ إلى 4,296.12 بينما ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.29٪ إلى 13,004.85.

المؤشرات الآسيوية

 تم تداول أسهم آسيا والمحيط الهادئ على ارتفاع بشكل عام خلال الجلسة المبكرة. ومع ذلك، يواصل المشاركون في السوق اكتشاف المخاطر الناشئة عن تفشي فايروس كورونا الأخير في الصين والتشديد الصارم للسياسة النقدية من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

ارتفع مؤشر شنغهاي المركب في الصين بنسبة 0.37٪ وارتفع مؤشر Hang Seng في هونغ كونغ بنسبة 0.93٪ بينما انخفض مؤشر ASX 200 الأسترالي بنسبة 1.97٪، مع إعادة فتح الأسواق بعد عطلة.

من المقرر أن يصدر بنك اليابان قراره بشأن السياسة النقدية يوم الخميس. مع ذلك، ارتفع مؤشر نيكاي 225 الياباني بنسبة 0.45٪.

المعادن

ارتفع الذهب يوم الثلاثاء مع انخفاض الدولار، مع انتعاش البلاديوم أيضا بعد المخاوف من انخفاض الطلب بسبب إغلاقات كورونا في الصين، مما دفع الأسعار إلى أدنى مستوى في شهر واحد تقريبا في الجلسة السابقة.

وارتفع سعر الذهب في التداولات الفورية بنسبة 0.3% إلى 1,903.97 دولار للأوقية بعد أن سجل أدنى مستوى له منذ 29 مارس آذار في الجلسة السابقة. في غضون ذلك، ارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة بنسبة 0.4٪ لتصل إلى 1,903.70 دولار.

ارتفعت أسعار الفضة في التداولات الفورية بنسبة 0.8٪ إلى 23.79 دولارا للأونصة، وارتفع البلاتين 1.1٪ إلى 930.87 دولارا، وتقدم البلاديوم بنسبة 2.8٪ إلى 2203.25 دولارا.

النفط الخام

قفزت أسعار النفط يوم الثلاثاء، لتستقر بعد هبوط حاد بنسبة 4٪ في الجلسة السابقة. وفي الوقت نفسه، هدأت المخاوف بشأن طلب الصين على الوقود من خلال تعهد البنك المركزي بدعم الاقتصاد المتضرر من القيود المفروضة للحد من إنتشار فايروس كورونا. ومع ذلك، يعتقد المشاركون في السوق أن التخلص التدريجي من النفط الروسي من السوق سيستمر في دعم الأسعار.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 0.58% إلى 102.91 دولار للبرميل بعد أن ارتفعت إلى 103.93 دولار في وقت سابق من الجلسة. ارتفعت عقود خام غرب تكساس 0.35٪ إلى 98.88 دولارا للبرميل بعد ارتفاعها إلى 99.82 دولارا للبرميل في التداولات المبكرة.