تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

15 April

نظرة عامة على السوق

أغلقت الأسواق الأمريكية باللون الأحمر قبل العطلة

مؤشر الدولار الأمريكي يسجل مزيداً من الإرتفاع

السلع والعقود الآجلة مغلقة اليوم

العملات الأجنبية (فوركس)

مؤشر الدولار الأمريكي (USDX)

ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.544٪ إلى 100.33 أمس بعد أن سجل في وقت سابق 100.76، وهو أعلى مستوى منذ أبريل 2020. ونما الدولار بعد أن أظهرت البيانات زيادة مبيعات التجزئة الأمريكية في مارس، مدفوعة في الغالب بارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية.

اليورو (EURUSD)

إنخفض اليورو إلى أدنى مستوى في عامين مقابل الدولار الأمريكي يوم الخميس. مع ذلك، نُظر إلى تعليقات كريستين لاغارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي على أنها إشارة إلى أن البنك المركزي الأوروبي ليس في عجلة لرفع أسعار الفائدة. قالت لاغارد إنه لا يوجد إطار زمني واضح لموعد بدء رفع أسعار الفائدة، مضيفة أنه قد يستغرق أسابيع أو حتى عدة أشهر بعد انتهاء خطة التحفيز من البنك المركزي الأوروبي.

تراجعت العملة الأوروبية الموحدة إلى 1.0758 دولار، وهو أدنى مستوى منذ أبريل 2020 عند 1.0827 دولار. أما مقابل الجنيه الاسترليني، انخفض اليورو إلى أدنى مستوى في شهر واحد بنسبة 0.28 ٪ عند 0.8279.

الين الياباني (USDJPY)

وشهد الين الياباني بعض الهدوء مؤقتاً، محققاً تقدماً طفيفاً من أدنى مستوى له في 20 عاماً مقابل الدولار. خلال تداولات يوم أمس، تراجع الين بنسبة 0.25٪ مقابل الدولار عند 125.94 للدولار. صرحت الشركات اليابانية إن الين تراجع إلى درجة الإضرار بأعمالها، بينما شددت البنوك المركزية الأخرى سياستها النقدية، مما عزز التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة على مستوى العالم.

مؤشرات الأسهم

المؤشرات الأمريكية

أقفلت المؤشرات الأمريكية على انخفاض يوم الخميس في نهاية أسبوع أقصر بسبب العطلة حيث استأنفت عوائد السندات صعودها، حيث اضطر المستثمرون الى التعامل مع أرباح متباينة وبيانات اقتصادية حادت عن التوقعات.

سجلت جميع مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية الثلاثة خسائر أسبوعية قبل العطلة. أدى ارتفاع عوائد سندات الخزانة إلى الضغط على الأسهم، مما دفع مؤشري S&P 500 وناسداك بشدة إلى المنطقة السلبية، في حين سجل مؤشر داو جونز خسائر متواضعة. انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.33٪ إلى 34,451.23، وخسر مؤشر S&P 500 بنسبة 1.21٪ إلى 4,392.59، بينما انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 2.14٪ إلى 13,351.08.

المؤشرات الأوروبية

أظهر استطلاع أجراه البنك المركزي الأوروبي لخبراء اقتصاديين يوم الجمعة أن اقتصاد منطقة اليورو ينمو بشكل أبطأ من المفروض في ظل نسب التضخم المرتفعة حيث أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى ارتفاع التكاليف وتعطيل التجارة. يتوقع الاقتصاديون المشاركون في الاستطلاع أن تصل نسب التضخم عند 6٪ هذا العام، أو ضعف ما كان متوقعاً قبل شهرين.

ارتفعت الأسهم الألمانية بعد الإغلاق يوم الخميس، بينما أضاف مؤشر داكس 0.62٪. أما في المملكة المتحدة، ارتفع مؤشر FTSE 100 بنسبة 0.5٪ بعد أن فقد ما يقرب من 0.4٪ في وقت سابق. لكن المؤشر كسر سلسلة مكاسب استمرت خمسة أسابيع وسط مخاوف من التضخم والنمو.