تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

2 May

الملخص

البيانات الألمانية أضعف من المتوقع

البيتكوين تسرق الضوء من الذهب

حجم التداول منخفض بسبب العطلات

العملات الأجنبية (الفوركس)

الدولار الأمريكي

ارتفع الدولار في التداولات المبكرة في أوروبا يوم الاثنين، متصلا بموجة أخرى من النفور من المخاطرة حيث شهدت البيانات الاقتصادية الجديدة على تباطؤ اقتصادي حاد في الصين. وارتفع مؤشر الدولار 0.4% إلى 103.41 في بعيدا 0.5% عن أعلى مستوى في 20 عاما سجله الأسبوع الماضي.

أدت التوقعات بارتفاع قدره 50 نقطة في اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى ارتفاع عائدات السندات الأمريكية بشكل حاد، مما جعل الدولار أكثر جاذبية. كما يتوقع البعض أن يعلن الاحتياطي الفيدرالي أنه سيخفض ​​حيازاته للسندات بشكل أسرع مما أشار إليه سابقا.

اليورو

تم تداول اليورو تحت ضغط من التطورات في أسواق السندات، مع توقعات بارتفاع الاحتياطي الفيدرالي بشكل حاد مع رسائل من البنك المركزي الأوروبي (ECB)، الذي لا يزال أعضائه مترددين في الالتزام برفع أسعار الفائدة في يوليو.

لم تكن بيانات مبيعات التجزئة الألمانية لشهر مارس مفيدة للعملة الموحدة، حيث تعكس بيانات الشهر الأول تأثير الحرب في أوكرانيا على ثقة المستهلك في المنطقة.

الجنيه الإسترليني

في الواقع، تتوقع الأسواق أن يقوم البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بوتيرة أسرع ورفع أسعار الفائدة في نهاية المطاف إلى حوالي 3.0٪ بحلول نهاية العام لمكافحة التضخم. وقد تعزز ذلك مع ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية، والتي استمرت في ممارسة ضغط هبوطي على الجنيه الإسترليني.

من ناحية أخرى، تراجع الجنيه الإسترليني كون الاقتصاد البريطاني يتعرض لضغوط من ارتفاع تكاليف المعيشة. هذا وقد أبرزت أرقام مبيعات التجزئة الضعيفة في المملكة المتحدة التي صدرت الشهر الماضي أن التضخم المرتفع ربما بدأ بالفعل في التأثير على إنفاق المستهلكين، حيث أجبر هذا المستثمرين على تقليص توقعاتهم بشأن أي رفع آخر لأسعار الفائدة من بنك إنجلترا المركزي.

اليوان الصيني

تعكس الأخبار خيبة الأمل من مؤشر التصنيع الصيني، الذي انخفض إلى 47.4 في أبريل، وهو أدنى مستوى في عامين، بسبب إغلاقات كورونا، لا سيما في شنغهاي. وقالت السلطات في البيان إن “التراجع في الإنتاج والطلب” قد تفاقم.

دفعت الأخبار الدولار إلى الأعلى بنسبة 0.5٪ أخرى مقابل اليوان إلى 6.6730، بالرغم من وابل من الوعود بمزيد من دعم السياسة النقدية.

مؤشرات الأسهم

المؤشرات الأمريكية

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر الأسهم الأمريكية في الصباح الباكر بعد أن سجلت بورصة ناسداك أسوأ شهر لها منذ عام 2008. ارتفعت العقود الآجلة المرتبطة بعقود داو جونز الآجلة بنسبة 0.48٪، وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 بنسبة 0.4٪، بينما ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.5٪.

إنخفضت المؤشرات الرئيسية يوم الجمعة، مما أدى إلى تسريع خسائر إبريل. انخفض مؤشر داو جونز 939 نقطة خلال الجلسة، لتصل خسارته الأسبوع الماضي إلى 2.5٪ تقريبا. كان هذا هو الأسبوع السلبي الخامس على التوالي للمؤشر. خرج مؤشرا Dow و S&P 500 من أسوأ شهر لهما منذ مارس 2020. أنهى مؤشر داو جونز شهر إبريل منخفضا بنسبة 4.9٪، بينما انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز بنسبة 8.8٪.

المؤشرات الأوروبية

أظهرت بيانات مبيعات التجزئة الألمانية الصادرة صباح الاثنين انخفاضا غير متوقع في شهر مارس. قال مكتب الإحصاء الألماني أن المبيعات تراجعت 0.1٪ في الشهر. حيث انخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.9٪ في الصفقات الصباحية، بينما انخفض مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 1.6٪. وتم إيقاف مؤشر FTSE 100 في بريطانيا بسبب العطلة.

في غضون ذلك، يواصل المستثمرون العالميون مراقبة الحرب في أوكرانيا وتداعياتها الجيوسياسية. من المقرر أن يعمل قادة الاتحاد الأوروبي على حظر نفطي روسي هذا الأسبوع. خلال عطلة نهاية الأسبوع، بدأت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر في إجلاء المدنيين من مدينة ماري وبول الساحلية الجنوبية المحاصرة. ومن المقرر أن تستمر هذه العملية يوم الاثنين.

المعادن

تراجعت أسعار الذهب يوم الإثنين مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية التي ضغطت على مستويات الطلب على المعادن الثمينة، قبل إجتماع رفع أسعار الفائدة. هذا وقد ارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات نحو أعلى المستويات الأخيرة في عدة سنوات.

يشعر المستثمرون بالقلق من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يعتمد سياسة أكثر تشددا، حيث يتم تسعير زيادة 50 نقطة أساس، وقد يتم تسعير 75 نقطة أساس في يوليو. تراجعت أسعار الذهب الفوري بنسبة 0.4٪ إلى 1,888.56 دولارا للأونصة، بينما انخفضت العقود الآجلة للذهب الأمريكي بنسبة 1.3٪ إلى 1,886.90 دولارا أمريكيا.

وتراجعت الفضة في التداولات الفورية بنسبة 0.6% إلى 22.60 دولارا للأوقية، وانخفض البلاتين 0.5% إلى 926.58 دولارا، وانخفض البلاديوم 2.2% إلى 2,268.48 دولارا.

النفط الخام

تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين وسط مخاوف بشأن ضعف النمو الاقتصادي في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، مما طغى على المخاوف من ضغوط الإمدادات المحتملة من حظر الاتحاد الأوروبي المحتمل على الخام الروسي.

تراجعت الأسعار بعد أن أصدرت الصين بيانات يوم السبت تظهر أن نشاط المصانع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم انكمش للشهر الثاني إلى أدنى مستوى له منذ فبراير 2020 بسبب عمليات الإغلاق للحد من إنتشار فايروس كورونا. وهبطت أسعار العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 0.6% إلى 106.43 دولار للبرميل، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.6% إلى 103.99 دولار للبرميل.