تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

5 August

مؤشر الدولار الأمريكي (USDX)

ارتفع الدولار بشكل طفيف يوم الجمعة لكنه كافح لتعويض خسائره بعد انخفاضه بأعلى وتيرة في أسبوعين، حيث ظل المستثمرون في حالة قلق شديد قبل بيانات الوظائف الأمريكية ووسط مخاوف متزايدة بشأن الركود. وصعد مؤشر الدولار الأمريكي 0.15 بالمئة إلى 105.86 بعد أن تراجع 0.68 بالمئة خلال الليل ليسجل أكبر انخفاض منذ 19 يوليو تموز.

ينتظر المستثمرون تقرير الوظائف غير الزراعية الرئيسي في الولايات المتحدة المقرر اليوم والذي سيوفر تلميحات عن أداء الاقتصاد الأمريكي. يتوقع الاقتصاديون زيادة قدرها 250 ألف وظيفة لشهر يوليو، بعد أن تمت إضافة 372 ألف وظيفة في يونيو. مع ذلك، قد تكون علامات التراجع في سوق العمل جارية بالفعل، حيث أظهرت البيانات الليلية أن عدد الأمريكيين الذين قدموا مطالبات جديدة للحصول على إعانات البطالة قد ارتفع الأسبوع الماضي.

التحليل الفني:

يظهر الرسم البياني اليومي احتمالية عالية للاستمرار نحو الدعم القوي عند 103.55 والذي سيرفع سيناريوهين. في السيناريو الأول، إذا ارتد المؤشر من 103.55 فمن المرجح أن يستمر في الاتجاه الرئيسي صعودا. في السيناريو الآخر، إذا اخترق المؤشر دون القاع السابق عند 103.55، فسيكون ذلك تأكيداً على تغيير الاتجاه.

لا يزال الرسم البياني لكل ساعة سلبياً في الوقت الحالي حيث يتحرك أسفل خط الاتجاه منذ 28 يوليو على الرغم من محاولة المضاربين على الارتفاع اختراق هذا الخط مرة أخرى. في الوقت نفسه، تظهر المؤشرات الفنية إشارات متضاربة حيث يظهر مؤشر القوة النسبية تقلبات بين 104.60 و105.40 بينما يظهر MACD استمراراً في الاتجاه الهبوطي.

نقطة المحور: 105.75

مستوى الدعممستوى المقاومة
105.55106.20
105.10106.50
104.90107.10

الجنيه الإسترليني (GBPUSD)

علامات التباطؤ الاقتصادي توج انتعاش الأسعار. اشتدت مخاوف الركود بعد تحذير بنك إنجلترا من ركود طويل الأمد بعد أن رفع أسعار الفائدة بأكبر قدر منذ عام 1995. رفع بنك إنجلترا تكاليف الاقتراض بمقدار 50 نقطة أساس يوم الخميس، إلى 1.75٪، وهو أعلى مستوى له منذ أواخر في عام 2008، في الوقت الذي تحاول فيه السيطرة على التضخم، ارتفعت إلى أعلى مستوى لها في 40 عاماً. كما حذر البنك من ركود طويل الأمد في بريطانيا.

انخفض الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأميركي بنسبة 0.1٪ إلى 1.2143، بعد أن هبطت أسعار المنازل في بريطانيا للمرة الأولى منذ أكثر من عام في يوليو عندما انخفضت بنسبة 0.1٪ عن يونيو، حسبما أظهرت الأرقام الصادرة عن مقرض الرهن العقاري هاليفاكس يوم الجمعة، مع ارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع التضخم.

التحليل الفني:

يظهر الرسم البياني لكل ساعة حركة أفقية فوق مستوى الدعم 1.2140 لكنه يظل سلبياً بشكل عام طالما أنه يتداول تحت 1.2185. يظهر ارتداد فيبوناتشي دعماً قوياً عند 1.2110 ومقاومة عند 1.2180. يظهر الرسم البياني اليومي استمرار الاتجاه الهبوطي نحو 1.1760 من المقاومة عند 1.2250 هبوطاً.

نقطة المحور: 1.2160

مستوى الدعممستوى المقاومة
1.21851.2130
1.22101.2100
1.22401.2065

الذهب (XAUUAD)

واصلت أسعار الذهب مكاسبها يوم الجمعة ومن المقرر أن تنهي الأسبوع على ارتفاع وسط مخاوف متزايدة من تباطؤ النمو العالمي، في حين ساعدت الخسائر في الدولار قبل بيانات الوظائف غير الزراعية الأمريكية المعادن أيضاً.

وارتفع سعر الذهب الفوري قليلاً عند 1,792 للأوقية، بعد ارتفاعه بنسبة 1.6٪ في الجلسة السابقة. وارتفعت العقود الآجلة للذهب 0.1٪ إلى 1,808.30 دولار. وفي الوقت نفسه، من المقرر أن ينهي كلا مؤشري الأسعار الأسبوع بارتفاع 1.5٪، حيث أدى عدد متزايد من المؤشرات الاقتصادية الكئيبة من جميع أنحاء العالم إلى تعميق المخاوف بشأن الركود المقبل.

ضرب السعر الفوري للذهب المقاومة عند 1,793 يوم أمس مخترقاً خارج القناة الهابطة لكنه لا يزال في الاتجاه الهبوطي على الرسم البياني اليومي. في الوقت نفسه، يظهر الرسم البياني للساعة إمكانية الانحناء والانخفاض باتجاه 1,785 للأونصة.

نقطة المحور: 1,790

مستوى الدعممستوى المقاومة
1,7851,793
1,7761,800
1,7671,810

الخام الأمريكي (USOUSD)

استقرت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية يوم الجمعة، بعد أن سجلت أدنى مستوياتها منذ ما قبل الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير شباط في الجلسة السابقة، حيث كانت السوق تتعامل مع المخاوف من نقص الإمدادات وتباطؤ الطلب. وارتفع خام برنت 0.1% إلى 94.25 دولار للبرميل، في حين صعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.3% إلى 88.81 دولار للبرميل. تعرضت أسعار النفط لضغوط هذا الأسبوع مع قلق السوق من تأثير التضخم على النمو الاقتصادي والطلب، على الرغم من علامات شح المعروض أبقت أدنى الأسعار.

لشهر سبتمبر، من المقرر أن ترفع أوبك + هدف إنتاجها النفطي بمقدار 100 ألف برميل يومياً. وتظهر بيانات أوبك أن الزيادة هي الأصغر منذ إدخال حصص أوبك في عام 1982. ظلت أسواق النفط الخام العالمية في حالة تخلف، حيث تكون الأسعار الفورية أعلى من تلك في الأشهر المقبلة، مما يشير إلى قلة الإمدادات.

انخفض كلا الخامين القياسيين إلى أضعف مستوياتهما منذ فبراير في الجلسة السابقة بعد أن أظهرت بيانات أمريكية ارتفاع مخزونات النفط الخام والبنزين بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي، ومع اتفاق أوبك + على رفع هدف إنتاجها النفطي بمقدار 100 ألف برميل يومياً، أي ما يعادل حوالي 0.1٪ من الطلب العالمي على النفط.

انخفض خام غرب تكساس الوسيط تحت مستوى الدعم عند 88 دولاراً للبرميل لينخفض ​​دون مستوى 90 دولاراً للبرميل. يظهر الرسم البياني ميلاً لمزيد من الانخفاض.

نقطة المحور: 88.50

مستوى الدعممستوى المقاومة
88.0089.40
87.0091.10
85.0092.10