تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

تداول بمسؤولية. العقود مقابل الفروقات هي أدوات مالية معقدة تنطوي على مخاطر مرتفعة وقد تؤدي الى خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. يجب أن تتأكد مما إذا كنت تعرف كيفية عمل العقود مقابل الفروقات وما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطر المترتبة عليها ةالتي قد تتسبب بخسارة رأس مالك.

12 August

تفاصيل قراءة مؤشر أسعار المستهلك

بعد قراءات التضخم في تقرير مؤشر أسعار المستهلكين الأخير يوم الأربعاء، تتزايد التكهنات بأن الاحتياطي الفيدرالي سوف يبطئ أيضاً استراتيجيته تشديد السياسة النقدية. حيث أفاد المكتب الأمريكي لإحصاءات العمل يوم الأربعاء أن مؤشر أسعار المستهلكين لم يتغير خلال شهر يوليو (على أساس معدل موسمياً) بعد ارتفاعه بنسبة 1.3٪ في يونيو. على مدى الأشهر الـ 12 الماضية، ارتفع المؤشر العام بنسبة 8.5٪ قبل التعديل الموسمي.

ولكن لنلقي نظرة أعمق على تفاصيل التقري، سوف نلاحظ أن المؤشر لجميع المواد غير الغذائية والطاقة ارتفع بنسبة 0.3٪ في يوليو بعد أن ارتفع بنسبة 0.7٪ في يونيو. في غضون ذلك، واصل مؤشر المأوى ارتفاعه بنسبة 0.5٪ في يوليو مقابل 0.6٪ في يونيو. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع مؤشر الإيجارات بنسبة 0.7٪ في يوليو وارتفع مؤشر الإيجارات المكافئة للمالكين بنسبة 0.6٪.

ارتفع مؤشر الرعاية الطبية بنسبة 0.4٪ في يوليو بعد ارتفاعه بنسبة 0.7٪ في يونيو حيث استمرت مؤشرات مكونات الرعاية الطبية الرئيسية في الارتفاع. ارتفع مؤشر خدمات المستشفيات بنسبة 0.5٪ خلال الشهر، بينما ارتفع مؤشرا خدمات الأطباء والأدوية الموصوفة بنسبة 0.3٪ في يوليو. ومع ذلك، لا تزال المكونات الغذائية الإجمالية للمؤشر ترتفع بنسبة 1.1٪ بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية في المنزل بنسبة 1.3٪.

يقودنا هذا إلى استنتاج مفاده أن الهضبة التي رأيناها في التضخم لا تزال غير مريحة تماماً ويظهر أن أرقام التضخم يجب أن تقرأ بالتفصيل لملاحظة أن التضخم ما زال مرتفعاً وعلى الأغلب سيرتفع أكثر كون مؤشرات القطاعات الرئيسية مازالت ترتفع.

القراءة الفنية لمؤشر الدولار الأمريكي

من المتوقع أن يبقى مؤشر الدولار الأمريكي ملتزماً بالاتجاه الصاعد طالما أنه يتداول فوق مستوى 103.50 على الرغم من اختراقه تحت القناة طويلة / متوسطة المدى إلى 104.75.

في الإطارات الزمنية الصغيرة يشكل المؤشر دعماً في النطاق بين 104.50 و104.60 والذي لا يزال يحتفظ بالمؤشر منذ 29 يونيو. بالإضافة إلى ذلك، يشير ارتداد فيبوناتشي إلى تشكيل قاع مزدوج يرتد بعد أن يصل إلى نطاق الدعم المذكور سابقاً على الرسم البياني لكل ساعة. وفي الوقت نفسه، يُظهر مؤشر القوة النسبية ضغوطاً بيعية كبيرة عند مستويات الأسعار الحالية بينما يشير مؤشر MACD الى مزيد من الانخفاض.

مستويات المدى القصير:

مستويات الدعم

104.60

104.40

104.20

مستويات المقاومة

105.30

105.80

106.20

من ناحية أخرى، يظهر الرسم البياني اليومي دعماً قوياً بين 103.50 و103.60 لكنه يثير التساؤل حول سيناريوهين.

السيناريو الأول، وهو السيناريو المحتمل، حيث يرجح أن المؤشر سيصل الى مستوى الدعم ويعود إلى قناة الاتجاه الصاعد الرئيسية. أما السيناريو الآخر، سيكسر المؤشر مستوى الدعم ويغير الاتجاه بالكامل إلى اتجاه هبوطي جديد.

المستويات طويلة المدى:

مستويات الدعم

104.50

103.60

103.40

مستويات المقاومة

105.50

106.25

107.30

من ناحية التداول، سيكون التداول قصير الأجل (على منحنى الساعة ومنحنى 30 دقيقة) باتجاه مراكز البيع بين 104.60 و104.50. أما التداول على المدى المتوسط (على الرسم البياني لكل 4 ساعات) يجب أن يكون التركيز أكثر على متابعة التقلبات بين 104.60 و104.15. ومع ذلك، فإن التداول طويل الأجل (الرسم البياني اليومي فصاعداً) يوصى بإبقائه محدوداً لأن القراءة مشروطة بظروف معينة وغير واضحة ويعتمد الاتجاه على توقعات الاحتياطي الفيدرالي وتوقعات مؤشر أسعار المستهلكين الشهر المقبل.